الثلاثاء، 9 مارس، 2010

الـــــعـــــــــو

استمعت فى احدى القنوات الفضائيه مؤخرا الى هذه الحاله الغريبه المسماه ب (العو). وانا لاادرى الى الان هل هذه اغنيه حقا ام انها (تريلر) لفيلم رعب . الصدفه والفضول سامحهما الله هما من فعلا فيا هذا وللمره الثانيه على التوالى خصوصا بعد مشاهدتى تحفة (الفنانه العظيمه) هيفاء وهبى الاخيره . فانا عامة لست من هواة مشاهدة قنوات الفيديو كليب بل على العكس فانا استحق بجداره لقب زعيمة كارهى عالم الفيديو كليب الرخيص واعتبره اكبر كارثه على الفن المصرى لانه جعل من كل من (هب ودب) نجم وفنان .وبسببه تاه الفن الجيد الذى يقدمه امثال على الحجار ومحمد منير ومحمد الحلو وسط ما يقدمه امثال هيفاء وهبى وهذا المدعو دياب (المطرب الشعبى القادم) .واتوقف قليلا عند هذه الجمله الاخيره. فمن قال لامثال هؤلاء ان الطرب الشعبى معناه الابتذال والاسفاف والتدنى بالالفاظ والحركات الى هذه الدرجه . هل لانه يسمى شعبى . فهل الشعب يتحدث هذه اللغه البذيئه ويمارس هذه الحركات المتدنيه . مفهوم الطرب الشعبى والذى بدأه الفنان العظيم خفيف الظل عبد المطلب او (طلب) وكما ترسخ فى ذهنى فهو مفهوم قمه فى الرقى . فالمطرب الشعبى هو الشخص القريب من الناس البسطاء والذى يعبر ببساطه عن احاسيسهم وخفة ظلهم وكلامهم البسيط الذى لا يندرج الى الاسفاف . اما الان فان كل من (تطق) فى باله مسالة الشهره والمال يقوم مع بعض زملائه فى الغرزه او القهوه بتاليف وتلحين وغناء اى شئ يخطر على بالهم ثم يقوموا بتعبئتها فى شريط ويبتلى بها امثالى .
ملحوظه . دياب يقصد نفسه ب (العو )فى هذه الاغنيه واعتقد ان لما يخنى ذكائى بان حبيبته التى يغنى لها هى ال(بخ) . واتذكر الان الفنان الرائع ومعشوقى الاول فى عالم الطرب الشعبى محمد رشدى عندما كان يطل علينا بوقاره ووسامته واحترامه ويغنى (قالوا مهرك ست جمال وانا واد جمال على اد الحال ومليش ريس مال غير الموال)